شخصية “المغامر”

(ISFP-A / ISFP-T)

يمكنني التغيير خلال يوم واحد. استيقظ وأنا شخص ما، وعندما أذهب إلى النوم أعلم علم اليقين أني شخص آخر.

Bob Dylan

أنواع شخصية المغامر هي من الفنانين الحقيقيين، ولكن ليس بالضرورة بالمعنى التقليدي ممن يرسمون لوحات أشجار صغيرة سعيدة. وذلك على الرغم من أنهم قادرون تمامًا على فعل هذا في كثير من الأحيان. وبدلاً من ذلك، يستخدم هذا النوع من الشخصية الجماليات والتصميم والتقاليد الاجتماعية غير المألوفة. وتستمتع شخصية المغامر بقلب التوقعات التقليدية بتجاربها في الجمال والسلوك – فهم يحبون الخروج عن المألوف و"التفكير خارج الصندوق".

شخصية “المغامر” (ISFP-A / ISFP-T)

سعداء لكونهم من هم

تعيش شخصية المغامر في عالم من الحسية نابض بالحياة، ملهمَةً بتواصلها مع الناس والأفكار. وتسعد شخصيات المغامرين بإعادة تفسير هذه الأشكال من التواصل، وبإعادة اختراع وتجريب أنفسهم والآفاق الجديدة التي يفتحها هذا التواصل. وما من نوع آخر من الشخصيات يستكشف ويجرب بهذه الطريقة أكثر منهم. ويخلق هذا شعورًا من العفوية، يجعل شخصية المغامر تبدو وكأنه لا يمكن التنبؤ بها، حتى لأصدقائهم المقربين وأحبائهم.

على الرغم من كل هذا، المغامرون انطوائيون بلا ريب، ويثير هذا الجانب الانطوائي في شخصيتهم العجب لدى أصدقائهم عندما تحاول شخصية المغامر الخروج من دائرة الضوء لتكون مع ذاتها لإعادة شحن قدراتها. ولأن المغامرين وحيدون، فلا يعني هذا أن الناس من شخصية المغامر في حالة خمول – فهم يستغلون هذا الوقت لمراجعة الذات، وتقييم مبادئهم. فبدلاً من الخوض في الماضي أو المستقبل، تعتبر شخصية المغامر التفكير في ذاتها أهم. بحيث يعودوا من تلك الوحدة أشخاصًا جديدة كليًا.

تعيش شخصية المغامر لإيجاد سبل لتعزيز عواطفهم. والتصرفات ذات المخاطر العالية، مثل القمار والرياضة المتطرفة، أكثر شيوعًا مع هذا النوع من الشخصيات مقارنةً بالأنواع الأخرى. ولكن لحسن الحظ، يسمح لهم تناغمهم مع المتعة اللحظية وبيئتهم المحيطة بأن يكونوا أفضل أداءً من الشخصيات الأخرى عند القيام بتلك التصرفات. كما تستمتع شخصية المغامر بالتواصل مع الآخرين، ولديهم سحر لا يقاوم.

شخصية المغامر تعرف دائمًا كيف تقدم مجاملة لتليين القلب الذي يجد أن حبهم للمخاطر تصرف غير مسؤول أو متهور.

ومع ذلك، فإذا وقع الانتقاد بالفعل، قد ينتهي الأمر بشكل سيء. ويمكن لبعض شخصيات المغامرين تقبذُل التعليق إذا كان رقيق الصياغة، معتبرينه وجهة نظر أخرى للمساعدة في دفع عواطفهم في اتجاهات جديدة. ولكن إذا جاءت التعليقات أكثر قسوةً وأقل نضجاً، يمكن أن تفقد شخصيات المغامرين أعصابها بأشكال مذهلة.

شخصية المغامر حساسة لمشاعر الآخرين وتهتم بالانسجام. وعندما تواجه انتقادات، يمكن أن يكون ذلك تحديًا لشخصية المغامر للخروج من الموقف لحين هدوء الأوضاع دون فقدان أعصابهم. وبمجرد أن تبرد العواطف المتزايدة، يمكن للمغامرين إعادة استدعاء الماضي والمضي قدمًا كما لو أنه لم يحدث شيء قط.

المعنى في كل مظهر من مظاهر الحياة

التحدي الأكبر الذي يواجه شخصية المغامر هو التخطيط للمستقبل. والعثور على المُثُل البناءة لوضع قواعد لأهدافهم والعمل على تلك الأهداف التي تخلق مبادئ إيجابية ليست مهمة صغيرة لشخصية المغامر. وخلافًا لبعض أنواع الشخصية الأخرى، لا يخطط المغامرون لمستقبلهم بمفردات الأصول ومعاش التقاعد. بل بدلاً من ذلك، هم يخططون الإجراءات والسلوكيات باعتبارها مساهمات في الشعور بالهوية، وبناء مجموعة من التجارب، والخبرات، وليس السعي لمحفظة أسهم.

وإذا كانت هذه الأهداف والمبادئ نبيلة، يمكن أن تعمل شخصية المغامر بطريقة مذهلة من منطلق فعل الخير ونكران الذات – لكن ما يمكن أن يحدث أيضًا أن يسعى الناس من نوع شخصية المغامر لتحقيق هوية أكثر أنانية، فيتعاملون بها وبمزيد من التلاعب والأنا العليا. ومن المهم للمغامر تذكُّر أن يصبح فعلاً الشخص الذي يريد أن يكونه، وأن يعمل بنشاط لتحقيق ذلك. فقد لا يأتي تطوير عادة جديدة والحفاظ عليها بشكل طبيعي لشخصية المغامر، ولكن أخذ المغامرين الوقت كل يوم لفهم الدوافع يسمح لهم باستخدام مواطن قوتهم لمواصلة الاستمتاع بكل ما أصبحوا مغرمين به.

مغامرون قد تعرفهم

متلهف لمعرفة المزيد؟