شخصية “الوسيط”

(INFP-A / INFP-T)

شخصيات الوسطاء مثاليون بصديق، فهم يبحثون دائمًا عن شواهد الخير حتى في أسوأ الناس والأحداث، ساعين لإيجاد سبل لجعل الأمور أفضل. ففي حين أنه قد يُنظَر إلى شخصيات الوسطاء على أنها شخصيات هادئة ومحافِظة، أو حتى خجولة، إلا أنها تتمتع داخليًا بتوهج وعاطفة يمكنهما التألق بحق. ولأن هذا النوع من الشخصية يمثل 4٪ فقط من البشر، فإن الخطرمن أن يساء فهم مشاعرهم مرتفع للأسف، – لكن عندما تجد شخصية الوسيط من يفكر مثلها فإن الانسجام الذي ستشعر به يمكن أن يكون ينبوع الفرح والإلهام لها.

شخصية “الوسيط” (INFP-A / INFP-T)

يسترشد الوسطاء بمبادئهم، وليس بالمنطق أو الانفعال أو التطبيق العملي. فعندما تقرر شخصية الوسيط كيفية المضي قدمًا، فسوف تبحث عن الشرف والجمال والأخلاق والفضيلة – وذلك لأن شخصية الوسيط يقودها نقاء النية، وليس المكافآت والعقوبات. ويشعر الناس الذين يتمتعون بنوع شخصية الوسيط بالفخر بهذه الصفة، وهم محقون في ذلك، ولكن لا يدرك الجميع الدوافع وراء هذه المشاعر، وأنها يمكن أن تؤدي بهم إلى العزلة.

ليس كل ما هو ذهب يلمع، وليس كل أولئك الذين يهيمون على وجوههم ضائعين؛ والجذور العميقة لا يصلها الصقيع.

J. R. R. Tolkien

نحن نعرف من نحن، ولكن لا نعرف ما قد نكون

في أحسن الأحوال، تمكِّن هذه الصفات شخصية الوسيط من التواصل مع الآخرين بعمق، مستخدمين وبسهولة الاستعارات والأمثال والتفاهم وخلق الرموز لتبادل أفكارهم. وتفسح قوة هذا النوع من الشخصيات في نمط الاتصال الحدسي المجال جيدًا للعديد من الأعمال الإبداعية، ولذلك فمن غير المستغرب أن شخصيات الوسطاء الشهيرة هم من الشعراء والكتَّاب والممثلين. ففهم أنفسهم وموقعهم في العالم مهم لهذه الشخصيات، لأنهم يستكشفون هذه الأفكار من خلال إبراز أنفسهم في عملهم.

لدى شخصية الوسيط موهبة التعبير عن الذات، والكشف عن جمالها وأسرارها الداخلية من خلال الاستعارات والشخصيات الخيالية.

لا تتوقف قدرة الشخصيات من نوع الوسيط اللغوية عند لغتهم الأم – فهم يعتبرون موهوبين عندما يتعلق الأمر بتعلُّم لغة ثانية (أو ثالثة). فموهبتهم في التواصل تضفي أهمية خاصة على شخصية الوسيط لتحقيق الوئام، وتساعدهم على المضي قدمًا في مساعيهم.

استمتع إلى كثير من الناس، ولكن تحدث إلى عدد قليل

على عكس أنواع الشخصيات الأكثر انفتاحًا اجتماعيًا، سوف تركز شخصية الوسيط اهتمامها على مجرد عدد قليل من الناس، فقضية نبيلة واحدة قد تكفي لنفاد طاقتهم، وإصابتهم بالاكتئاب ولكم ستطغى عليهم مشاعر الفشل لكثرة عدد القضايا السيئة في العالم التي لم يستطيعوا إصلاحها. وهذا مشهد محزن لأصدقاء شخصية الوسيط، والذين سيعتمدون على نظرتهم الوردية.

إذا لم تكن شخصية الوسيط حذرة، فيمكن أن تفقد نفسها أثناء سعيها للخير، وإهمال متابعة مطالب الحياة يومًا بعد يوم. وغالبًا ما تنجرف شخصيات الوسطاء إلى التفكير العميق، ويستمتعون بالتفكير الافتراضي والفلسفي أكثر من أي نوع شخصية آخر. وإذا تُركَت شخصية الوسيط لحالها، فقد تبدأ بفقدان التواصل مع الناس وتنسحب إلى "وضع الناسك"، ويمكن أن يستغرق الأمر قدراً كبيراً من الطاقة من أصدقائهم أو شركائهم لإعادتهم إلى العالم الحقيقي.

لحسن الحظ، مثل الزهور في الربيع، سيستعيد الوسطاء المودة والإبداع والإيثار والمثالية، مكافأةً لهم ولمن يحبون ربما بشكل غير منطقي أو نفعي، ولكن بوجهة نظر على العالم تستلهم الرحمة والعطف والجمال أينما ذهبوا.

وسطاء قد تعرفهم

متلهف لمعرفة المزيد؟