شخصية “رائد عمل”

(ESTP-A / ESTP-T)

الحياة إما أن تكون مغامرة جريئة أو لا شيء على الإطلاق.

Helen Keller

أنواع شخصية رائد العمل دائمًا لهم تأثير مباشر على محيطهم – أفضل طريقة لاكتشافهم في حفل هو البحث عن دوامة متحركة من الناس لأنهم ينتقلون من مجموعة إلى أخرى، وتنتقل الناس معهم. وتحب شخصيات روَّاد الأعمال الضحك والترفيه بروح من الفكاهة الحادة، لأنهم مولعون بأن يكونوا مركز الاهتمام. وإذا طلب من أحد أفراد الجمهور الحضور على خشبة المسرح، ستتطوع شخصية رائد العمل – أو ستقدِّم هذه الشخصية صديقًا خجولاً كمتطوع.

لا تثير النظريات والمفاهيم المجردة والتثاقل في المناقشات حول القضايا العالمية وآثارها اهتمام شخصية رائد العمل لفترة طويلة. فروَّاد الأعمال يحبون الأحاديث الحيوية، والتي بها جرعة جيدة من الذكاء، ويفضلون الخروج لتنفيذ ما يتحدثون عنه – بدلاً من الاكتفاء بالحديث عنه. وتقفز شخصية رائد العمل قبل أن تنظر، ويصلحون أخطائهم طوال الوقت بدلاً من الجلوس بدون عمل، ودائمة إعداد الخطط البديلة وتكتيكات الهروب.

شخصية “رائد عمل” (ESTP-A / ESTP-T)

لا تخلط الحركة بالعمل

شخصية رائد العمل هي أرجح أنواع الشخصيات لجعل نمط حياتها سلوك محفوف بالمخاطر. فهم يعيشون اللحظة ويغوصون في العمل – يضعون أنفسهم في قلب العاصفة. وتستمتع الناس من نوع شخصية رائد العمل بالدراما والعاطفة والسرور، وليس من أجل الإثارة العاطفية، ولكن لأنها محفزة للغاية لعقولهم المنطقية. حيث يضطرون إلى اتخاذ قرارات حاسمة على أساس واقعي وفوري في عملية استجابة متسارعة للتحفيز العقلاني.

وهذا يجعل المدارس والبيئات عالية التنظيم تحديًا لشخصية رائد العمل. ومن المؤكد أنه ليس لأنها شخصية غير ذكية، ولكن لأن النهج الصارم في إلقاء المحاضرات كجزء من التعليم الرسمي هو فقط جزء صغير من التدريب على التعلم التي تستمتع به شخصية رائد العمل. فذلك يتطلب قدرًا كبيرًا من النضج لرؤية هذه العملية كوسيلة ضرورية لتحقيق غاية، الأمر الذي يخلق فرصا أكثر إثارة لتلك الشخصيات.

ومن التحديات الأخرى التي تواجهها شخصيات روَّد العمل، أنهم يرون الأكثر منطقية هو استخدام البوصلة الأخلاقية الخاصة بهم بدلاً من تلك الخاصة بشخص آخر. فالقواعد وضِعَت لتُكسَر. وهذا شعور يتقاسمه على الأرجح عدد قليل من المعلمين المدرسة الثانوية أو من المشرفين في الشركات التي تعمل بها شخصيات روَّاد العمل، مما يكسبهم سمعة معينة. ولكن إذا قللوا من صنع المشاكل، وسخروا طاقتهم، وركزوا على الأشياء المهمة، فإنهم يصبحون قوة لا يستهان بها.

معظم الناس لا يستمعون جيدًاً بما فيه الكفاية

نظرًا لقدرة شخصيات روَّاد العمل الكبيرة على الإدراك أكثر من أي نوع شخصية آخر، لديهم مهارة فريدة من نوعها في ملاحظة التغيرات الصغيرة. وحتى لو كان التغيير في تعبيرات الوجه، أو في أسلوب جديد للملابس، أو عادة انقطعت، فالشخصيات من هذا النوع تلتقط الأفكار والدوافع الخفية التي يعجز معظم أنواع الشخصيات الأخرى عن ملاحظتها إطلاقًا. وتستفيد شخصية رائد العمل من هذه الملاحظات على الفور، فتنادي بالتغيير وتطرح التساؤلات، غير آبهة بمشاعر الآخرين. ولذا، يجب على شخصية رائد العمل أن تتذكر أن ما من أحد يريد نشر أسراره وقراراته على المشاع.

أحيانًا يكون كل ما هو مطلوب من شخصية رائد العمل هو المراقبة اللحظية والعمل، كما هو الحال في بعض بيئات الشركات، وخاصةً في حالات الطوارئ.

لكن شخصية رائد العمل ليست حريصة على الرغم من أنها قد تستغرقها اللحظة، وتأخذ الأمور على محمل الجد، فترمي بمشاعر الناس الأكثر الحساسية عرض الحائط، أو تنسى رعاية صحتهم وسلامتهم الشخصية. وتشكل شخصيات روَّاد العمل أربعة في المئة فقط من البشر، وهي نسبة كافية لإبقاء الأمور تنافسية بالقدر الكافي،، وهي ليست نسبة كبيرة بالقدر الكافي لتسبب مخاطر نظامية.

شخصية رائد العمل مشحونة بالعاطفة والطاقة، يكملهما عقل مدبر ومدرِك، ولكن مشتت في بعض الأحيان. وكون الشخصيات من هذا النوع ملهمين مقنعين ومفعمين بالحيوية والنشاط، فهم قادة بالفطرة، لديهم القدرة على تجميع الناس ، وينشرون الحياة والإثارة في كل مكان يذهبون له. ويتجسد التحدي الحقيقي لشخصية رائد العمل في تسخير هذه الصفات للوصول إلى نتيجة بناءة ومثمرة.

روَّاد عمل قد تعرفهم

متلهف لمعرفة المزيد؟