شخصية “المسلي”

(ESFP-A / ESFP-T)

أنا أنانية، ولا أطيق صبرًا، ولا أشعر بالأمان إلى حد ما. أرتكب الأخطاء، وأخرج عن نطاق السيطرة وأحيانًا يصعب التعامل معي. ولكن إذا كنت لا تستطيع التعامل معي في أسوأ حالاتي، فإنك بالتأكيد لا تستحق أفضل حالاتي.

Marilyn Monroe

إذا وجدت شخصية ما عفوية في الغناء والرقص، فاعلم أنها من نوع شخصية المسلي. فشخصيات المسليين تستغرقها الإثارة اللحظية، ويريدون من الجميع أن يشاركوهم هذا الشعور أيضًا. ولن تجد نوع شخصية آخر سخي بوقته وطاقته كما تفعل شخصيات المسليين عندما يتعلق الأمر بتشجيع الآخرين، ولن تجد نوع شخصية آخر يفعل ذلك بهذا الأسلوب الذي لا يقاوم.

شخصية “المسلي” (ESFP-A / ESFP-T)

نحن جميعًا نجوم...

شخصيات المسليين ولدوا فنانين، يحبون الأضواء، والعالم بالنسبة لهم مسرح كبير. ولذلك فكثير من المشاهير من هذا النوع من الشخصية هم ممثلون، ولكنهم يحبون إقامة العروض لأصدقائهم أيضًا والدردشة بخفة دم فريدة، سارقين الاهتمام من الآخرين وجاعلين من كل نزهة صغيرة حفلة عظيمة. وشخصيات المسليين اجتماعيون تمامًا ويستمتعون بأبسط الأشياء، وليس هناك فرح أعظم عندهم من مجرد اللهو مع مجموعة جيدة من الأصدقاء.

هذا ليس مجرد كلام – فشخصيات المسليين يتمتعون بأقوى حس جمالي من أي نوع شخصية آخر. وتلك الشخصيات تهتم بالموضة والأزياء بدءًا من التبرج والملابس وحتى المنازل المجهزة جيدًا. وهم كذلك يعرفون الشئ الجذاب لحظة رؤيته، وليسوا خائفين من تغيير البيئة المحيطة بهم لتعكس نمط الشخصية الخاصة بهم. كما أنهم فضوليون بشكل طبيعي، ولديهم القدرة على استكشاف التصاميم الجديدة والأساليب بسهولة.

وعلى الرغم من أنهم قد لا يبدون دائما كذلك، إلا أنهم يعرفون أنهم ليسوا لوحدهم في هذا الكون، ولذلك فهم ملتزمون وحساسون للغاية في ما يتعلق بمشاعر الآخرين. والأشخاص الذين يتمتعون بهذا النوع من الشخصية غالبًا ما يكونوا أول من يساعد شخص يتحدث عن مشكلة صعبة، ويقدم لهم بسعادة الدعم العاطفي والنصائح العملية. ومع ذلك، إذا كانت المشكلة عنهم، فسيحاولون تجنب الصراع تماماً بدلاً من معالجته وجها لوجه. وشخصيات المسليين عادة ما تحب القليل من الدراما والعاطفة، ولكن ليس بالقدر الكثير عندما يصبحون محط الانتقادات التي يمكن أن تجلبها تلك الدراما.

...ونحن نستحق أن نتألق

التحدي الأكبر الذي تواجهه شخصيات المسليين هو أنهم غالبًا ما يركزون تمامًا على الملذات العاجلة التي تهمل الواجبات والمسؤوليات التي تجعل تلك الكماليات ممكنة. كما أن التحليل المركب، والمهام المتكررة، ومطابقة الإحصاءات بالعواقب الحقيقية ليست أنشطة سهلة لشخصيات المسليين. لأنها تريد بدلاً من ذلك الاعتماد على الحظ أو فرصة، أو ببساطة طلب المساعدة من دائرتهم الواسعة من الأصدقاء. ومن المهم بالنسبة لشخصيات المسليين أن يتحدوا أنفسهم عل تتبع الأشياء على المدى الطويل مثل خطط التقاعد أو تناول السكر – فلن يكون هناك دائماً شخص آخر معهم يستطيع أن يساعدهم على التركيز على هذه الأشياء.

تهتم شخصيات المسليين بالقيمة والجودة، والتي هي في حد ذاتها سمة رفيعة. ولكن مع تركيبتهم كمخططين ضعفاء، فقد يسبب لهم ذلك العيش خارج حدود إرادتهم، وبطاقات ائتمانهم مما فد يعرضهم للخطر. وهم أكثر تركيزًاً على القفز على الفرص من التخطيط لأهداف طويلة الأجل، وقد يجدون أن حدسهم قد قادهم لبعض الأنشطة بالغة الصعوبة.

لا يوجد شيء يجعل شخصيات المسليين تشعر بالتعاسة مثل أن يدركوا أنهم محاصرون بالظروف، وغير قادرين على الانضمام لأصدقائهم.

شخصيات المسليين تكون موضع ترحيب أينما كان هناك حاجة للضحك والمرح والتطوع لتجريب شيء جديد وممتع – وليس هناك فرح أعظم لتك الشخصيات من تكوين صداقات جديدة في رحلة حياتهم. ويمكن للشخصيات المسليين للدردشة لساعات، وأحياناً عن أي شيء إلا الموضوع الذي كان من المفترض أن يتحدثوا عنه، ويتبادلون العواطف مع أحبائهم في الأوقات الجيدة والصعبة. وإذا كان بإمكانهم الحفاظ على النظام في حياتهم، فسوف يكونوا دائماً على استعداد للغوص في جميع الأشياء الجديدة والمثيرة في هذا العالم برفقة أصدقائهم.

مسليون قد تعرفهم

متلهف لمعرفة المزيد؟